تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

tunisiaالجمهورية التونسية
وزارة الصناعة والمناجم والطاقة

banner

حماية العلامات التجارية على الصعيد الدولي : أي منهج وأية أدوات لضمان تصدير آمن

2024-03-09

بالتعاون مع المعهد الوطني للمواصفات والملكية الصناعية، نظم مركز النهوض بالصادرات تحت إشراف وزارة التجارة وتنمية الصادرات يوم الجمعة 8 مارس الجاري بدار المصدر اللقاء الشهري الثاني من سلسلة صباحيات التصدير لسنة 2024 تحت عنوان" حماية العلامات التجارية على الصعيد الدولي : أي منهج وأية أدوات لضمان تصدير آمن".

ويهدف هذا اليوم الإعلامي إلى تحسيس المتعاملين الاقتصاديين بأهمية حماية العلامات التجارية خاصة على المستوى الدولي في إطار عملية النفاذ إلى أسواق التصدير.

وفي مداخلة قدمها بالمناسبة، ركز مدير عام المعهد السيد نافع بوتيتي على أهمية التحسيس بقيمة حماية العلامات التجارية من أجل تجنب مواجهة المشاكل عند التصدير نحو الأسواق العالمية. مؤكدا على أهمية القوانين التونسية في المجال ومطابقتها للتشريعات الدولية، مضيفا أن المعهد يعمل حاليا على إدراج عديد التنقيحات لتكون أكثر مواءمة مع أعلى المعايير الدولية.

واعتبر السيد بوتيتي ان ثقافة حماية الملكية الصناعية تطورت في الأعوام الأخيرة ولاسيما بالنسبة للتسجيل على الصعيد الدولي ففي سنة 2023 بلغ عدد العلامات التجارية المودعة دوليا ضمن بروتوكول اتفاقية مدريد بشأن التسجيل الدولي للعلامات حوالي 197 علامة.

كما دعا مدير عام المعهد الحضور للاستفادة من قواعد البيانات الدولية حول كل عناصر الملكية الصناعية المتاحة عبر موقع واب المعهد.

من جهته، بيّن السيد مراد بن حسين الرئيس المدير العام لمركز النهوض بالصادرات أن حماية الملكية الفكرية تعد بمثابة « درع واق » للشركات في مواجهة ظاهرة التقليد فهي تقلل من المخاطر المتصلة بالمجالين القانوني والتجاري المرتبطة بالتصدير.

وقدم الزميل هارون القرامي مسؤول عن قسم العلامات المميزة بادارة الملكية الصناعية بالمعهد آليات حماية العلامات التجارية على الصعيد الدولي مع ابراز المزايا والتسهيلات التي تمكن المصدرين من الولوج الى الأسواق العالمية عبر التصدير.

وشارك في أشغال هذا الملتقى عدد مهم من الممثلين عن المؤسسات المصدرة وغير المصدرة والشركات الناشئة وبحضور ممثلين عن الهياكل العمومية ومؤسسات المساندة والمنظمات المهنية ومستشاري التصدير.

كما شهد هذا اللقاء مداخلات لهياكل عمومية على غرار الديوان الوطني للصناعات التقليدية ولعدة خبراء في مجال الملكية الصناعية عموما وفي حماية العلامات التجارية بالخصوص على غرار الأستاذ المنذر المانسي والأستاذة سلمى خالد.

وتم اختتام أعمال هذا اليوم ، تم تقديم شهادات حية لممثلي ثلاث شركات صناعية (LandOr ; ARVEA ; SITPEK) حول الصعوبات التي واجهتمهم خلال النفاذ نحو الأسواق العالمية بسبب غياب حماية مسبقة لعلاماتهم التجارية على الصعيد الدولي.

ÉVÉNEMENTS