تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

tunisiaالجمهورية التونسية
وزارة الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة

banner

تونس تشارك في الدورة 59 لاجتماعات جمعيات المنظمة العالمية للملكية الفكرية

انطلقت صباح أمس الاثنين 30 سبتمبر 2019 أشغال الدورة 59 لسلسلة الاجتماعات لجمعيات المنظمة العالمية للملكية الفكرية (WIPO) بمقرها بجنيف.

وترأس السيد توفيق عبّاس رئيس ديوان وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة الوفد التونسي المشارك في أشغال هذه الدورة بمرافقة السيد رياض السوسي مدير عام المعهد الوطني للمواصفات والملكية الصناعية والسيد يوسف بن ابراهيم مدير عام المؤسسة التونسية لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة.
وافتتح السيد فرانسيس غيري المدير العام للمنظمة أشغال هذه الدورة، التي تترأسها دولة الفيتنام، بتقديم تقريره السنوي حول عمل المنظمة والتقدّم المسّجل في المواضيع المعروضة على جدول أعمال هذه الدورة في علاقة بالملكية الفكرية و الاتفاقات الدولية التي تديرها المنظمة وإستراتيجيتها المستقبلية.
وفي كلمة الوفد التونسي التي ألقاها السيد توفيق عبّاس رئيس الوفد أمام الدول الأعضاء تمّ التأكيد على الأهمية التي توليها الدولة التونسية للملكية الفكرية من خلال تكييف قوانينها وإجراءاتها مع المعايير الدولية المنظمة للملكية الفكرية من جهة و انضمامها للمعاهدات والاتفاقيات الدولية ذات الصلة مثل الاجراءات التي اتخذتها تونس خلال سنة  2019 والمتمثلة في الشروع في مراجعة التشريع التونسي في مجال حماية الملكية الصناعية، وكذلك الشروع في إجراءات الانضمام إلى وثيقة جنيف لاتفاق لشبونة بشأن تسميات المنشأ والبيانات الجغرافية.
وقدّم السيد توفيق عبّاس رئيس الوفد لمحة عن الانجازات التي حققّها كل من المعهد الوطني للمواصفات والملكية الصناعية  والمؤسسة التونسية لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة في مجال  الملكية الفكرية على غرار:

  • تحديث النظام المعلوماتي للمعهد الوطني للمواصفات والملكية الصناعية من خلال اعتماد نظام  الوايبو IPAS؛
  • إرساء المعهد لأكثر من عشرين مركز دعم الابتكار والتكنولوجيا "TISC" في عديد المؤسسات الجامعية والصناعية و كذلك الأقطاب التكنولوجية وصولا إلى منظمات المجتمع المدني؛
  • إعادة هيكلة وتطوير الأكاديمية الوطنية للملكية الفكرية من خلال بعث شهادة MBA في المجال وهي في طور الإعداد مع مكتب الملكية الفكرية بالولايات المتحدة الأمريكية، إلى جانب تنظيم حلقات تكوينية وتوعوية لفائدة الحرفيين والمصنعين؛
  • الانطلاق في مسابقة "أولمبياد الملكية الفكرية"، وهي الأولى من نوعها في هذا المجال والتي تهدف إلى ترسيخ ثقافة الملكية الفكرية لدى الناشئة والشباب من طلبة المرحلة التعليمية الإعدادية والثانوية، بتنظيم أولى المسابقات و التي خصصت لاختيار شارة للأولمبياد أسفرت عن اقتراح ثمانون (80) شارة من عدة دول تمثل القارتين الإفريقية والأمريكية.
  • مشروع إرساء منظومة للتصرف الجماعي في حقوق النسخ وتنظيم الأيام الثقافية التونسية بمقر المنظمة في جينيف بمناسبة انعقاد الدورة الأربعين للجنة الحكومية الدولية المعنية بالملكية الفكرية والموارد الوراثية والمعارف التقليدية والفولكلور؛
  • وتنظيم ندوات وملتقيات ودورات تدريبية لنشر ثقافة احترام حقوق المؤلف والحقوق المجاورة والتوعية بأهميتها.

كما عبّر رئيس الوفد التونسي عن أهمية الخدمة التي يمكن للمنظمة العالمية للملكية الفكرية أن تقدمها للدولة التونسية من خلال تعزيز قدرة مؤسساتها الوطنية وخاصة منها الصغرى والمتوسطة في دفع عجلة الاقتصاد وزيادة القدرة التنافسية التي يتيحها نظام الملكية الفكرية من جهة، وتمكين الشباب التونسي وخاصة المبتكرين من الاستفادة من مزايا الملكية الفكرية التي تشكل ضمانة أساسية في حماية نتائج أبحاثهم مما يفضي إلى تطوير روح المبادرة لديهم من جهة أخرى.
وكان الوفد التونسي قد تقدم  للمنظمة بدراسة تهدف إلى استعمال الأدوات التي تتيحها الملكية الفكرية  للحد من حوادث الشغل والأمراض المهنية وذلك بغية إحالتها على أنظار اللجنة المعنية بالتنمية والملكية الفكرية للمصادقة عليها خلال دورتها المقبلة والشروع في إنجازها لتَعُمَّ بذلك الفائدة على بلادنا وعلى كل الدول النامية والأقل نموا.
تعدّ هذه الدورة مناسبة سيجري خلالها رئيس الوفد التونسي عدة لقاءات ثنائية مع رؤساء الوفود المشاركة من الدول الأعضاء في المنظمة إلى جانب اللقاء الذي سيجمعه بالمدير العام للويبو السيد فرانسيس غيري لبحث سبل تعزيز التعاون القائم بين الجانبين و دعمه في مختلف المجالات.

لمتابعة كلمة الوفد التونسي: انقر هنا

ÉVÉNEMENTS